يتناول العمل قصة نامبي نارايان، والذي تم تجنيده جاسوسا واعتقل في عام 1994، وعلى الرغم من حصوله على حريته إلا أنه يقاتل من أجل العدالة وإثبات أن مسؤولي الشرطة هم من ورطوه بالأمر زورًا.