سرعان ما خرجت مجموعة من المراهقين المستوحاة من مشروع "ابتكر أسطورة حضرية خاصة بك" في المدرسة الثانوية عن رغبتهم في الحصول على المزيد من "الإعجابات" وانتشار الفيروس مع عواقب مميتة.