تظن فرح أنها تركت المصاعب والأحزان خلفها، ولكن المتاعب تلاحقها كغيمة سوداء تعكر حياتها.