القصة تكافح امرأتان، أسذا وبيبليك، للتخلص من العوائق الدينية والجنسية والمجتمعية للعثور على بعضهما البعض خلال الإضرابات السياسية في التسعينيات